z بيان أون لاين | ما الفرق بين الجن و الشيطان و العفريت و المارد ؟
ما الفرق بين الجن و الشيطان و العفريت و المارد ؟
الكاتب admin في 11 مارس 2013 ، 3 تعليقات
التصنيفات: غرائب وعجائب وطرائف

0

الجن .. أصل جامع لكل من الشيطان والعفريت والمارد والمسلم من الجان، فكلمة جن تعني كل هؤلاء لأن الجن ما سمى بذلك إلا لتخفيه وعدم ظهوره وكل هؤلاء ( العفريت والمارد والشيطان ) فصائل من صنف الشيطان.

وتختلف هذه الفصائل من حيث الافعال والقدرات والديانات.

الشيطان .. ومعنى كلمة الشيطان ضال متحرق من شدة الغضب واخذ منها كلمة استشاط السلطان : اي احتد وأشرف على الهلاك، ونقول استشاط السلطان : أى تحرق من شدة الغضب..
وكل شيطان كافر ويستطيع الظهور لبني الظهور لبني البشر في حالات ويصح ان يجامع امراه او إن كانت شيطانه أن تجامع رجل من الإنس .

العفريت .. ومعنى كلمة عفريت : أى اللئيم الخبيث الماكر ويقال رجل عفريت :أى خبيث وماكر وداهيه ، وكذا العفريت من الجن، هو الماكر المخادع اللئيم ومن أهم صفاته الحيله.
وقد ذكر العفريت في القرآن في سورة النمل عندما أمر سليمان حنده أن يأتوا بملك بلقيس فيقول المولى عزوجل في كتابه الحكيم: ( قال ياأيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتونى مسلمين. قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مكانك وإنى عليه لقوى أمين)
وهذا هو الموضوع الذي ذكر فيه العفريت في القرآن ، والعفريت قد يحب من بنى البشر وبالطبع يسرى عليه حكم الشيطان في إمكانية الجماع مع الإنس.

المارد .. يقول ابن منظور في تفسير كلمة مارد : هو العاتي الشديد
والمردة غالبا يسكنون الصحراء والجبال ويتلاعبون بمن ييمر عليهم من الإنس واحتمالية زواجهم من الإنس ضعيفة وتكاد تكون معدومه؛ لان الخلط النارى طاغى عليهم جدا وهم لايتلبسون بالإنس وإنما يداعبوهم ويسخرون منهم وفقط..


التعليقات
عمرو السيد فرحات قال
29 أكتوبر, 2015 الساعة 5:28 م

الجن بصراحة هم ناس محترمين جدا ومرة وانا بالحمام كنت بشخ لقيت واحد بيقولى عايز

مستشهد قال
9 مايو, 2016 الساعة 12:01 ص

العلم هو الرباني سائد على العلوم فقد خلف الله الجن قبل خلف بني ادم قهم يفسدون في الارض وهم يروننا من حيث لا نراهم وقد امرنا الله ان نتحصن منهم في كتابه العزيز وعلمنا الرسول ان تنحصن منهم في كل حركاتنا وسكناتنا تناحياونومنا ويقضتنا وكل دقائق
خياتنا لننجو من اذاهم والسموحة فالموضوع كبير جدا وهذا ملخص أخوكم مستشهد

ميسرة أحمد عبدالله قال
27 مايو, 2017 الساعة 1:30 م

الجن لا يجامع الإنس لا تخترعوا

أضف تعليقاً