z بيان أون لاين | قصيدة المكالمة للشاعر هشام الجخ – مكتبة الأسكندرية
قصيدة المكالمة للشاعر هشام الجخ – مكتبة الأسكندرية
الكاتب admin في 19 فبراير 2014 ، 1 تعليق
التصنيفات: ثقافة وفنون

خلاص عرفت ..
عملوا ثورة وشالوا زفت ..
بس ما تقوليش خلاص مشوا حمارك !
أى واحد بعده هنخليه حمارنا ..
حتى لو ماكنش اسمه ” حمارك ” !

شعب مين يا جحش إنت ..
هيّ مصر إمتى حكمها شعب ..
مصر بتسلم ودانها لأي كلب ..
بس يتزوق شوية !
شرعية ..
ديموقراطية ..
ليبرالية ..
عسكرية ..
أى كلمة فيها ” إيّة ”
أي كلمة تكون ” طرية ”

الشباب المصري منظر ..
كله فاكر نفسه عنتر ..
انفخوهم انتوا بس و عظموهم !
فهموهم إن رأيه ده أمانة ..
و إن أي كلام يخالف رأيه .. يبقى بدأت الخيانة ..
وافردوا إديكم شوية بالفلوس .. الناس جعانة ..

فنانين !

فنانين و مثقفين دول عند خالتك ..
دول شحاتين !
يابني كله قصاد فلوسك ..  راح يبوسك ..

فيه ولد شاعر كويس ..
شوفته مرة بيشتم الريّس ..
طلعوا الولد ده في الإعلام كتير ..
اشتروه حتى لو كان سعره غالي ..

هاتوا رجله واحدة واحدة و بالطريقة ..
و اكسروا عينه وودانه .. بس اوعوا يحس بيكوا ..
إديه فلوس .. إدوه كتير !
واحدة واحدة هيبقى واحد م الحمير !

و الحمير واقفين طابور ..
و احنا مالناش أي دور ..
إحنا بس يادوب بنديهم فلوس !
بس إحنا مش على المسرح يا بابا ..
إحنا فين ؟ .. في الكالوس !

هما هيأدوا الوظيفة فرد .. فرد ..
إحنا هنجيب الديكور و نظبط إضاءة .. يبقى عرض .
هي ثورة و هما شعب .. ياكلوا بعض ..

أما إحنا ..
أحنا نسمة .. إحنا بلسم ..
وحلّنى على بال محد يفوق و يفهم ..

…….

* ليه يا شيخنا ..
طب هنعمل إيه يا شيخنا ..
طول ماهو الإعلام فاشخنا ..
و احنا برضو يعنى لسة مسيطرين !
طول ما الناس جعانة و مطحونين !

الجوع جهالة .. و الجهل جوع ..
و الجوامع تحت إيدنا في البلاد و في النجوع ..
هى الناس هتفهم ” ليبرالية ” و ” ماركسية ” ..
الناس هتفهم ” إسلامية ” ..

الغلابة في القرى ما لهمش خلق للحوار ..
دول ناس غلابة !
يا إما ” جنة ” يا إما ” نار ” ..

و إحنا طبعاً طرح جنة ..
هي الناس هتاخد دينها عنهم ولا عنا ؟ ..
إحنا اللي بنقول الحرام و إحنا اللي بنقول الحلال !
إحنا اللي هنسوقهم يمين و احنا اللي هنسوقهم شمال !

الفنانين ؟! ..
إن كان ممثل ولا مطرب ولا شاعر !
اللي يناصرنا هنمدحه بالخير و نذكر اسمه ع المنابر !
و اللي يعادينا يكش ما يكون شيخ بعمة ..  هنقول ده فاجر .. ولا كافر !

و الناس بتمشى ورا الخطب ..
و الجهل ناره قايدة قايدة !
إحنا بس يا دوب هنرميله الحطب ..

…….

* تمام يا فندم ..
كل متظبط و متشيك و متهندم يا فندم ..
هو بعد الناس ما شافت حد ليه وش يتكلم يا فندم ..

طبعا الإعلام بتاعنا وطني حر ..
إحنا بس خايفين نفتح الباب للعيال .. لا الخيط يكر ..
دي سحابة صيف يا فندم هتاخد وقتها وعلى طول تمر ..

الرموز الإعلامية ..
الصراحة .. مية مية ..
و هى دي الديموقراطية ..
إحنا ما ممنعناش مذيع يطلع على القنوات و ينقد ونشتم ..
أحنا بنقفل القنوات يا فندم ..

الشعب منحاز لينا طبعا .. بالتمام ..
فنانين و مثقفين و مطربين .. مفيش كلام ..
أيوة طبعا غنوا لينا !
أيوة غنوا لمصر طبعا .. يبقى طبعا غنوا لينا !

قالو إيه ؟ قالو :
مصر يا اما يا سفينة ..
مصر عايمة فى بحر هايج و احنا ربان السفينة ..
تسلم .. .. تسلم الإيد اللى ربت تسلم الكيكة العجينة ”

إحنا مش فاضيين يا فندم للأغاني وللكلام ..
الكلاب هيّ اللى فاضية للنباح !
أما إحنا بتوع سلاح ! …

* الشعر مصلوبٌ على وتر الوريد ..
كفراشةٍ دامت بكل محاجر العهر استفاقت ..
نملة تشتم منسأةِ الرسولِ و ترفع الأحلام شعباً لا يريد ..
وجعٌ على الأبواب يكسر نابه ..
قل للسراب متى سيفتح بابه ؟..
ف أنا مللت من الحكاية كل ليلٍ دون أن يأتي جديد ..
النيل اّهاتٌ ورمزٌ للجياع ..
خذ كل ما يكفي لتهدأةِ الضباع ..
و أرقض على الأسفلت و أقتل طفلةً  .. لا يعرف العشاق معنى عشقهم إلا بأوقات الوداع ..
الشعر مصلوبٌ على وتر الوريد ..
و أنا على المرسى الطويل ..
كماءِ بحر من حديد ..

……..

* و أنا مياه من نيلك يا بلدي ..
و أنا مياه من طينك يا بلدي ..
أنا مش معهم كلهم !
ولانيش تبعهم كلهم !
لساني فاكر مشية الكورنيش و إيدك ..
وحشني رمضانك و الفطور على صوت أدان رفعت و عيدك ..

وسط البلد وحشتني من غير الحواجز و الحجارة !
أنا كنت زمان بمشي ماكنتش اعرف إن في الشارع وزارة !
كنت بتحامى بعينيكى و بإيد حبيبتى و بالسيجارة !
كنت بدفى أما بركب ميكروباص ..
عملت كل حاجة تزعلك .. لكني ما ضربتش رصاص ..

وسط البلد نسيت صوابعي اللي اتهروا ..
نسيت سجايرى الفرط و هدومي اللى دابوا واتبروا ..
يا عم يا بتاع الخطب .. يا عم يابتاع السلاح !
هو احنا يعنى يا إما نبقى سداح مداح ..  يا إما تضغوا وتفتروا ..
بزيادة لينا 3 سنين بتبيعوا فينا و تشتروا ..

إحنا البلد ..
إحنا السند و المستند ..
إحنا اللى قبل ما تبنى سدك كنا سند ..
و إحنا اللى علشان القنال كانت ضهورنا بتتجلد ..
إحنا البلد ..
ملعون أبو اللي ما ضاقش جوعي !
و إن كنت مش هصعب عليه و الله ما هوريه دموعي !

أنا أقوى منكم ..
أنا جذر ضارب في البلد دي غصب عنكم ..
يا عم يابتاع السلاح .. يا عم يا بتاع الخطب !
تركتوا أصلاً نخل شاخ .. ولا عادش بينزل رطب !

أنا مش طرف في خناقة الحكم اللى قفلت قلبكم ..
أنا قلبى مؤمن إن ملك الله بيهبه لمن يهب !
بس اوعى تفتكر إنى هرضى بجوع عيالي ..
أو إنى أشوف بلدى قصادى بتتنهب !

و الله معمولك عمل ..
شعب اتنحس على نحس همي !
شعب اتوقف على حرق دمي !
أدب إيدى في غيط شعور ..
عشمان أنول بدر البدور ..
يطلعلى شال أمي !

لو حد زعلان إنى ثورت ..
أدينى غورت ..
بطلت ثورة و بطلت نيلة ..
و شلت على راسي التقيلة ..

ملناش يا عم نصيب .. نفرح بخلفتنا ..
ما يترضى بالمركوب .. يا ترضى بالفتنة ..
يا دوب شافوني عريس ..
نصبوا الطريق متاريس ..
وحاصروا زفتنا ..

هنداري ليه و نلف .. و نداري في الألاعيب ..
الاعتراف مش عيب ..
لو كنا شوفنا الغيب ..
لا كنا قندلنا  .. ولا كنا زفتنا !

صعبان علية الحلم ..
شايفه بيتكسر ..
و عينيه طايلة المدى
بس الإيدين أقصر ..
أنا اللى عمره ما غاب
و عمره ما إتأخر ..
تطرح عينيكى عذاب
يزرع عينيه سكر ..
أنا اللي قال حاضر
لا شرط ولا اتأمر ..
ولا طمع ولا إدانى
ولا بطش ولا اتجبر ..
أنا اللي كل ما أجوع
ببعينيكى بتصبّر ..
ما يغركيش العدد
و الله أنا أكتر ..

أنا اللي مش إخوان  ..   و أنا اللي مش عسكر !

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=0uwO7nB9-oA[/youtube]


التعليقات
احمد شاهين قال
2 أبريل, 2014 الساعة 2:43 م

بيوصف الى بيحصل بالضبط

أضف تعليقاً