z بيان أون لاين | الإتحاد الإسلامي العالمي للطلاب يطالب حكام العرب بتحقيق الاستقرار لشعوبهم
الإتحاد الإسلامي العالمي للطلاب يطالب حكام العرب بتحقيق الاستقرار لشعوبهم
الكاتب admin في 2 يناير 2012 ، 1 تعليق
التصنيفات: ثقافة وفنون

استنكر الاتحاد الإسلامى العالمى للمنظمات الطلابية “إيفسو” الدماء التى تسيل بغزارة بقتل النظام السورى لشعبه، ويدعو كافة المؤسسات الدولية والإسلامية والعربية لبذل كل جهودها لوقف هذا النزيف ويعلن تضامنه مع الشعب السورى الأبى ويدعو كافة أحرار العالم لمناصرته.
وأكد الاتحاد الإسلامى العالمى، فى بيان له حصل على نسخة منه، وذلك عقب نهاية اجتماعه الرابع للهيئة التنفيذية للاتحاد الإسلامى العالمى المنعقد بمدينة اسطنبول التركية، على ضرورة الانتباه لتحقيق كل القوى الوطنية الشريفة بمختلف توجهاتها لأهداف الثورات الشعبية السلمية، والتى دفعت الشعوب الكثير من التضحيات فى سبيل إنجاز مرحلتها الأولى، ولا يزال يكتنفها الكثير من المخاطر والتحديات، وعلى رأسها إجهاض الثورة ومحاولة إعاقة بناء المشروع النهضوى لتلك الدول.
ودعا “إيفسو” كل الأنظمة الحاكمة التى لم تطلها رياح التغيير بعد  أن تبادر بإحداث التغييرات المطلوبة التى تطمح إليها شعوبها وتحقق الحرية والاستقرار والعدل والسلام والرفاهية لدولها، كما  يعرب عن قلقه الشديد تجاه عمليات تهويد القدس وهدم المقدسات التى يقوم بها العدو الصهيونى ويدعو كل المسلمين ومؤسساتهم بالتصدى بحزم وجدية لوقف هذه المحاولات.
وهنأ “إيفسو” الشعب الفلسطينى بعودة عدد من الأسرى الفلسطينيين، ويرجوا الحرية لكل أسرانا، والتحرير الكامل لكل المقدسات، وبارك الانتخابات الحرة التى جرت فى كل من تونس والمغرب، وما زالت تجرى فى مصر بما يؤسس لنموذج ديمقراطى حر يمنح الشعوب الحق فى اختيار من يمثلها ويحكمها، ويدعو الاتحاد كافة الدول للارتقاء للمستويات القياسية عالميا لتحقيق نزاهة الانتخابات.
وأكد “إيفسو” على دعمه لجهود الشعوب للعمل على بناء وتعزيز قدراتها والتصدى لمحاولات الهيمنة وطمس الهوية والاغتراب ويضع كافة إمكاناته الفنية فى خدمة مشروع الأمة، مشددا على ضرورة الانتباه لمشروعات الهيمنة وتقسيم الأوطان وإشعال الفتن والحروب وإيقاظ النعرات والعرقيات فى كل بلدان ومناطق العالم ويدعو جميع مؤسسات ونشطاء العالم للحيلولة دون ذلك والعمل على إرساء السلام والرخاء والعدل بين كل شعوب العالم.
وفى النهاية دعا “إيفسو”  كافة منظماته الأعضاء لتفعيل المبادرات والأطروحات والبرامج السابقة وكذا التوصيات الحالية لحشد شباب العالم كله، وفى مقدمته الشباب المسلم على ذات المسار.


التعليقات
بابر تیموری افغانی قال
30 يناير, 2019 الساعة 12:23 م

نحتاج بعض الاستشار للعمل الطلابی ، و کیفیة العمل الدعوی بین الطلاب و تجارب المنظمات الاسلامیة

أضف تعليقاً